للمرة الأولى في الشرق الأوسط، يتيح المعرض لزواره فرصة الاطلاع على 16 لوحة بارزة للفنان رمبرانت فان راين، فضلاً عن قطع نادرة ليوهانس فيرمير، ويان ليفنز، وكاريل فبريتيوس، وهو يضم أكثر من 90 قطعة فنية من العصر الذهبي الهولندي في القرن السابع عشر.

 في خلال العصر الذهبي الهولندي، كانت جمهورية هولندا رائدة عالمياً في التجارة والعلوم والفنون. وفي ظلّ هكذا تبادل ثقافي ومعرفي واستكشافي، يتعمّق المعرض في مسيرة رامبرانت الفنية وفي علاقته مع الأصدقاء والمنافسين، والفنانين المعاصرين له في مدينتي لايدن وأمستردام في هولندا. كما وتتجلّى في المعرض التقاليد الفنية التي ازدهرت في لايدن وكافة أنحاء هولندا في تلك الفترة، بما فيها المدرسة الجديدة من الفنانين التي برزت آنذاك واشتهرت في أوروبا من خلال كل من جيرار داو، وفرانس فان مييريس، والتي تُدعى "الرسامون الرائدون"، إذ يتميّز أسلوب رساميها بتجسيد رائع لمشاهد من الحياة اليومية.

يكتشف الزائر في المعرض أعمال رامبرانت من مختلف محطات مسيرته الفنية، ابتداءً من أوّل مجموعة للوحاته التي صوّرت الحواس الخمس، والتي تُظهر إبداع الفنان اليافع وتجاربه الاختبارية مع التعابير، والتراكيب، والألوان في الأيام التي قضاها في لايدن، وصولاً إلى أعماله التي أنجزها لاحقاً في أمستردام بما فيها لوحات لأشخاص مرسومة بمستوى عالٍ من الدقة، ولوحته الذاتية الشهيرة، واللوحة التاريخية للإلهة مينيرفا. فالزائر سيجد كلّ هذه اللوحات معروضة إضافة إلى لوحات لرسامين آخرين من دائرة رامبرانت الفنية، بمن فيهم جان ليفنز، وفيرديناند بول، وكاريل فابريشيوس، وجيرار داو، وهي توضح كيف يتجلّى تأثير هذه المجموعة البارزة من الفنانين على بعضهم البعض من خلال أعمالهم.

كما يقدّم المعرض للزوار فرصة استثنائية لتأمّل لوحتين ليوهانس فيرمير، "صانعة الدانتيل" و"امرأة شابة جالسة إلى آلة موسيقية قديمة"، مرسومتين على نفس القماش، معلقتين إلى جانب بعضهما البعض للمرة الأولى منذ 300 عام. 

 يُذكر أن القطع التي يقدمها المعرض هي من مجموعة لايدن، وهي مجموعة خاصة تضم أكبر عدد من لوحات فيرمير وفناني عصره، ومجموعة متحف اللوفر باريس المذهلة. 

اشترِ تذكرتك  نشاطات العائلات والأطفال

حقوق الملكية

  1. رامبرانت فان راين (1669-1606) صورة شخصية ذاتية بعينين مظللتين 1634 ألوان زيتية على خشب نيويورك، مجموعة لايدن. شكر وعرفان لمجموعة لايدن، نيويورك.
  2. يوهانس فيرمير (1675-1632) امرأة شابة جالسة إلى آلة البيانو نحو 1670-1672 ألوان زيتية على قماش نيويورك، مجموعة لايدن . شكر وعرفان لمجموعة لايدن، نيويورك .
  3. يوهانس فيرمير (1675 - 1632)، صانعة الدنتيل، نحو 1670-1669. ألوان زيتية على قماش ملصق على خشب . باريس، متحف اللوفر) © آر إم إن- القصر الكبير (متحف اللوفر/ جيرار بلو
Mobile View None For an optimal experience please
rotate your device to portrait mode