يمثّل تشارلي تشابلن إحدى أهم الشخصيات العالمية في مجال التمثيل وأيقونة حقبة صناعة الأفلام الصامتة، وقد دامت مسيرته الفنية لأكثر من نصف قرن. اشتهر شابلن في العشرينيات والثلاثينيات بشخصية فيلمه الشهير "المتشرّد"، وما بين التمثيل والإخراج والإنتاج، عمل على أكثر من 70 فيلماً في خلال حياته، وهو الذي ارتقى بالسينما الشعبية إلى ما يُعرف اليوم بالفن السابع.

يكتشف الزوار في هذا المعرض العلاقة بين أفلام الممثل العبقري شارلي شابلن والإبداعات الفنية للفنانين الطليعيين في ذلك الوقت، من بينهم مارك شاغال وفرناند ليجيه ومان راي وفرانتيشيك كوبكا، وفنانين في قلب الحركات الفنية الحديثة مثل البنائية والسيرايالية والدادائية.

يكشف المعرض، من خلال حوالي 100 لوحة ورسماً ومنحوتة وصورة فوتوغرافية ومقطعاً من الأرشيف ومشهداً سينمائياً، النقاب عن العلاقة التي تجمع بين أعمال شارلي شابلن وأعمال الفنانين الذين عاصروه، والذين تناولوا في فنهم، كل على طريقته، التغيرات السريعة التي شهدها العالم في النصف الأول من القرن العشرين.

المعرض من تنظيم متحف اللوفر أبوظبي ومتحف الفنون الجميلة في نانت ووكالة متاحف فرنسا، ومن تنسيق كلير لوبوزيه، أمينة متحف لمجموعات قسم الفن الحديث في متحف الفنون الجميلة في نانت.

الدخول من ضمن تذكرة دخول المتحف.
الدخول مجاني لأعضاء برنامج "أصدقاء الفن" الخاص باللوفر أبوظبي.

البرنامج الثقافي

يترافق المعرض مع برنامج ثقافي يبيّن كيف ألهمت الأفلام الصامتة فناني العروض البصرية والمسرحية.
ومن أبرز فعاليات هذا البرنامج، عروض يوان بورجوا الفنية القصيرة الشعرية التي هي بمثابة تحية للفنان العالمي شارلي شابلن، يعيد النظر بمفاهيم الزمن والعبثية والتأمل.

Mobile View None For an optimal experience please
rotate your device to portrait mode