في هذا المعرض تلتقي فروسية العرب بفروسية الشرق ليكتشف الزائر كيف أدت عادات القتال هذه إلى ظهور طبقة اجتماعية وثقافة خاصة في الشرق المسلم والغرب المسيحي إلى حد كبير.

سمعنا على مر العصور حكايات عن أبطال شجعان يحاربون من أجل حاكمهم وعقيدتهم وشرفهم، قصص الحرب والخسارة والصداقة والحب النبيل. ولكن كيف كانت ثقافة الفروسية هذه في الشرق كما في الغرب؟ وكيف ظهرت؟ وما الدور الذي لعبته في الحقبات التاريخية الهامة؟

يستكشف هذا المعرض الفريد من نوعه أسس نشأة الفروسية إضافة إلى دور الفارس في القتال، ومختلف قواعد سلوك المحارب التي انتشرت حول العالم من العراق وسوريا في الشرق، إلى فرنسا وإسبانيا في الغرب. وهو يضم 130 تحفة فنية نادرة من الفترة الممتدة بين القرنين العاشر والسادس عشر، بما فيها قطع رائعة من الأسلحة، والدروع، والمخطوطات النادرة، كما يكشف عن الحقائق المخبأة وراء أساطير هؤلاء الفرسان الشجعان، وكيف ما زالت الكثير من الدول حول العالم تولي اهتماماً كبيراً بالفروسية وتقاليدها.

المعرض من تنظيم متحف اللوفر أبوظبي ومتحف كلوني- المتحف الوطني للعصور الوسطى ووكالة متاحف فرنسا، ومن تنسيق إليزابيث تابوريه ديلاهاي، مديرة ورئيسة أمناء متحف كلوني- المتحف الوطني للعصور الوسطى، والدكتورة كارين جوفين، أمينة متحف لقسم الفنون الإسلامية في متحف اللوفر، وميتشل هوينه، رئيس أمناء متحف كلوني- المتحف الوطني للعصور الوسطى.

الدخول من ضمن تذكرة دخول المتحف.
الدخول مجاني لأعضاء برنامج "أصدقاء الفن" الخاص باللوفر أبوظبي.

البرنامج الثقافي

يترافق المعرض مع برنامج ثقافي مستوحى من العصور الوسطى في العالم الإسلامي، يتضمن عروضاً متنوّعة منها عرض الثلاثي جبران، عبر موسيقى التي تعود إلى العصور الوسطى ومؤلفات معاصرة.

يشمل البرنامج فعاليات عائلية تتجسد فيها العصور الوسطى على أرض الواقع وتسمح للزوار بالعودة بالزمن لاختبار أسلوب الحياة في تلك الحقبة التاريخية، إن من حيث الموسيقى أو الشعر أو الأزياء والعروض الحية للآلات الموسيقية التقليدية، والمؤتمرات وغيرها من النشاطات.

Mobile View None For an optimal experience please
rotate your device to portrait mode