ما هي الرفاهية؟ وكيف نظرت إليها الشعوب على مر التاريخ؟ يسلط المعرض الضوء على حياة الرفاهية والترف على مر التاريخ عبر 350 قطعة استثنائية من مجالات الموضة وصناعة الحليّ والمجوهرات والفن والأثاث والتصميم وغيرها.

من خلال السفر عبر آلاف السنين، يبيّن المعرض الطرق المختلفة التي فسّرت من خلالها الثقافات المتنوعة مفهوم الرفاهية على مر التاريخ: من القرابين الباذخة المقدّمة للآلهة عند بعض الشعوب، إلى الأثاث المصنوع من الذهب الخالص الذي لا يليق إلا بالملوك، مروراً بتصاميم الأزياء الفخمة لدور الأزياء الشهيرة، والقطع التي أبدعها فنانو دور الأزياء الفاخرة مثل كريستيان ديور وشانيل وكارتييه وبالينسياغا وهيرميس.

يستعرض هذا المعرض مفهوم الرفاهية لدى الثقافات المختلفة، والأثر الذي ترتب عن مثل هذا الإسراف على تطور المجتمع، كوسيلة لتقويض الوضع الراهن وإبرازه في آن واحد. إلى جانب ذلك، هو يسلط الضوء على الدور البارز الذي لعبته المرأة في تعريف الرفاهية، وانتشار الإسراف والاعتدال والحد منهما، وفي تحديد المفاهيم المتعلقة بما يرفع قيمة قطعة ما إلى حد المغالاة، من عمر القطعة ومهارة صنعها وندرتها.

ويسرد المعرض قصصاً عديدة حول الرفاهية ابتداءً من الحضارات القديمة وتقديسها للآلهة، وصولاً إلى فخامة قصر فرساي الفرنسي في القرن الثامن عشر، مروراً بكيفية تغيير الثورة الصناعية لمفهومنا لسلع الرفاهية واستهلاكها. كما وسيدفعنا المعرض إلى إعادة النظر بمفهومنا للرفاهية اليوم وسط المخاطر التي تواجه النمو المستدام في ظل ما يشهده عصرنا من العولمة والاستهلاك واسع الانتشار؛ وسيقوم المعرض أيضاً بتقييم مفاهيم الحرّيات الشخصية تحت عنوان "الرفاهية لا تُقدر بثمن" مثل أوقات الفراغ وحرّية التنقل.

يرتكز هذا المعرض إلى مجموعة متحف الفنون الزخرفية وغيره من المتاحف الفرنسية، بما فيها متحف اللوفر، إذ يفتح لزواره نافذة نادرة على المعنى الحقيقي للرفاهية، ويُتيح لهم الاستمتاع بها وحتى تقييمها. ينسّق المعرض، أوليفييه غابيه، مدير متحف الفنون الزخرفية.

الدخول من ضمن تذكرة دخول المتحف.
الدخول مجاني لأعضاء برنامج "أصدقاء الفن" الخاص باللوفر أبوظبي.

البرنامج الثقافي

بالتزامن مع المعرض، يعمل اللوفر أبوظبي مع مجموعة من الفنانين لتقديم تجربة استثنائية للزوار تحت عنوان "الرفاهية لا تُقدر بثمن". في إطار هذا البرنامج، سيقدم المتحف تحية إلى فيروز وأم كلثوم، أكبر فنانتين في العالم العربي في تاريخ الموسيقى من خلال حفلات موسيقية تحييها فنانات محليات وعالميات يكّرمن فيها المغنيتين العظيمتين. يجسد البرنامج مفهوماً ثابتاً في تاريخ الرفاهية، حيث تعتبر المغنية الكبيرة بشكل عام مثالاً واضحاً لشكل التراث غير المادي الذي ينتقل عبر التاريخ من عالم النخبة الحصري إلى العالم الرقمي والاستهلاك واسع الانتشار.

سحابةُ عِطر
30 أكتوبر – 1 فبراير 2019

يقدّم متحف اللوفر أبوظبي في إطار معرض "10 آلاف عام من الرفاهية" عملاً فنياً تركيبياً يركز على حاسة الشم من دار كارتييه للأزياء بعنوان "سحابةُ عِطر"، وذلك من 30 أكتوبر إلى 1 فبراير 2019، حيث يصطحب زوار المتحف في رحلة حسيّة سحرية وسط سحابة معطّرة. وقد جاء هذا العمل الفني نتاج تعاون بين خبيرة العطور لدى دار كارتييه للأزياء ماتيلد لوران وشركة ترانس سولار كيلما للهندسة.

يدعو اللوفر أبوظبي زواره لدخول المكعب الزجاجي الشفاف المحاط بالمياه الواقع تحت قبة المتحف المذهلة، وصعود السلم، والإحساس بتغير درجات الحرارة كلما صعدوا، إلى أن يصلوا إلى سحابة العطر التي تطفو فوقهم، حيث يتنعّمون بروائح العطر الأخّاذة فيما يتأملون أمواج بحر العرب.

إنًّه العمل الفني التركيبي الأول من نوعه في منطقة الشرق الأوسط؛ حيث يجمع بين الهندسة المعمارية التي تقوم على خلق تأثيرات معيّنة وملامسة الحواس وتكنولوجيا المناخ.

Mobile View None For an optimal experience please
rotate your device to portrait mode