مفاجأة في كل زاوية من زوايا المتحف
يدعوك المتحف إلى عيش لحظات لا تُنسى مع فنانين من مختلف مجالات الغناء والرقص التعبيري من حول العالم، ولمشاركتهم متعة استكشاف إبداعاتهم ضمن عروض فنية مذهلة مع خلفيات أكثر من رائعة.
رحلة شغف واستكشاف في أرجاء المتحف
عند الدخول إلى قاعات العرض، ووقوفًا في نقطة ملتقى الحضارات، يُبحر الزوار في رحلة استطلاع استثنائية تنحفر في ذاكرتهم وتأسر حواسهم. إكتشف جمال القطع الفنّية المعروضة واختبر عن قرب إبداع الفنانين في عروضهم المخصصة لك.

الدخول من ضمن تذكرة دخول المتحف.
الدخول مجاني لأعضاء برنامج "أصدقاء الفن" الخاص باللوفر أبوظبي.

بنجامين ميلبييه – "إل إي دانس بروجكت" (L.A. Dance Project )
6 و 7 نوفمبر2019


تتألف مجموعة لوس أنجلوس للرقص "إل إي دانس بروجكت" من 12 راقصاً وراقصة، وهي تتخذ من مدينة لوس أنجلوس في الولايات المتحدة الأمريكية مقراً لها. يقود المجموعة بنجامين ميلبييه وسيباستيان ماركوفيتش، وهي تتميّز بالمزج المبتكر ما بين الموسيقى والتصميم والسينما والفنون المرئية.
عند مشاهدة " فايف لايف كاليبريشن" (5 Live Calibrations) الذي صممت رقصاته مادلين هولاندر، يتولد لديك الشعور بفرادة هذا العرض المميز، حيث تحملك حركات وإيماءات الرقص إلى عالم من المشاعر المتناقضة التي تتكامل مع الشعور بالانبهار والدهشة من روعة التصميم الهندسي الخلاب لمتحف اللوفر أبوظبي وقبته الفريدة التي تبدو وكأنها وُجدت فقط لترتقي بهذه التجربة الاستثنائية.

مادلين هولاندي (تصميم الرقص)
سيليا هولاندر (الموسيقى)
فرانسوا بيير كوتور (تصميم الإضاءة)
آنّا صوفي بيرجيه، مع الإنتاج من جيسيكا أوين (الأزياء)


تقدم الفنانة إيميلي ماست عرض "سبليت ستيب" (Split Step)، وهو من إخراج وتصميم زاك وينكور، ويرافقها ثمانية راقصين وراقصات من المجموعة. ويتميّز هذا العرض بكونه عملاً فنياً مبدعاً يحفل بالمفارقات الإنسانية التي تشعل حماسة الجمهور وتأسره، حيث التعبير عن الحالات الإنسانية من خلال الحركات المكررة والمتّسقة، في أداء شيّق للراقصين يُبرزون من خلاله العلاقة بين المجتمع والعزلة.

زاك وينوكور وإيميلي ماست (تصميم الرقص)

تمزج مقطوعة تينو سيغال الجديدة "بلا عنوان 2018/2019" (No title 2018/ 2019) بين عناصر فنية وثقافية متعددة لتضعها في مساق فني إبداعي مستمر ومتواصل. تتحدى أعمال سيغال الأنماط التقليدية التي شكّلت سابقاً العلاقة ما بين الفن والجمهور. يصف تينو سيغال أعماله بكونها "مواقف مبنية"، لذا يتفاعل الراقصون مع بعضهم البعض أو مع الجمهور في سيناريوهات منسّقة بدقة تسعى إلى تقديم مفاهيم جديدة لابتكار جو فنّي يجمع الجمهور والراقصين على حد سواء، مما يتيح لهم خلق الذكريات الراسخة من خلال اللقاءات العابرة في تشكيل فني أبعد من مجرد الأشياء المادية المحسوسة.

إنتاج مشترك (LAPD وLUMA، Arles).
تينو سيغال (تصميم الرقص)


مشروع لوس أنجلوس للرقص (إل إي دانس بروجكت )
رايتشيل آن رافيلدس، جاين كلير تايلور، دايزي كيت جيكوبسن، جيانا لي ريزن، نايومي
فان برانت، دايفد أدريان فريلاند جونير، أنثوني براينت، دوغلاس سكوت باوم، ماريو جونزاليز، فينيسوس سيلفا (راقصون وراقصات)
ساباستيان ماركوفيتش (مدير فني مساعد)
مادلين هولاندر (مصممة رقصات)
لي بيسك ديديه (وكيل)
نايثن شريف (مدير فني)

المجموعة الرباعية للموسيقى الكلاسيكية "كواتويور ديوتيما" (Quatuor Diotima)
7 نوفمبر2019 – ورشة عمل متقدّمة
8 و 9 نوفمبر2019


تعتبر فرقة "كواتويور ديوتيما" واحدة من أكثر فرق موسيقى الحجرة حضوراً وشهرة، كما أنها تمثّل التجسيد الأفضل لتلاقي الحضارات وحوار المرجعيات الثقافية الموجودة في الموسيقى الكلاسيكية. وهنا، في اللوفر أبوظبي تبرز عظمة المؤلفات الكلاسيكية لعمالقة الموسيقى مثل باخ وبيتهوفن وديبوسي ورافل وشوبرت، بفضل الأجهزة الصوتية الرائعة في المتحف، حيث يكون لقاء الصوت بالأعمال الفنية في حوار خلّاق ينبض بالحياة.
وبفضل التعاون مع كبار ملحني القرن العشرين بمن فيهم بيير بوليه، فإن الموسيقى التي تُعزف في قلب المتحف تمثل التعبير الأصدق عن التوق الإنساني والأمل في الخلود.

يان بنغ زاو وليو مارييه (الكمان)
فرانك شوفالييه (الفيولا)
بيير مورليه (التشيللو)

زهرة هندي
8 و9 نوفمبر2019


تُعتبر زهرة هندي واحدة من الفنانات متعددات الثقافة الأبرزفي عصرنا هذا، فهي قدمت من المغرب إلى فرنسا، وأبدعت في الدمج بشكل وثيق ما بين الموسيقى والروحانية. تواصل الفنانة التي أسرت زوار متحف اللوفر أبوظبي في السابق توطيد علاقتها مع المتحف عبر صوتها الرنان الذي يتنقل محلقاً في إيحاءات جمالية تُذهل الحضور، في اندماج جارف يولّد حالة أشبه بالنشوة، داعية الجمهور للتحليق معها. يدعو المتحف الجمهور إلى إطلاق العنان لأرواحهم المحلّقة في اللحظة التي يذهبون فيها بعيداً مع قوة صوتها ورقّته وعذوبته.

زهرة هندي (غناء)
جيرومي بلاسورد (جيتار)

حمدان العبري
8 و 9 نوفمبر2019


يُعتبر حمدان العبري أحد أبرز الموسيقيين الإماراتيين الذين استطاعوا أن يستكشفوا المساحات المشتركة بين أنواع متعددة من الموسيقى حيث يدمج بمهارة ودقة بين موسيقى البوب والموسيقى الحديثة مضيفاً إليها المؤثرات العربية والأبعاد الروحانية الإسلامية. حمدان العبري مغنٍ وكاتب أغاني وعازف إماراتي يعيش الموسيقى بعمق ويشاركها مع كل المحيطين به، القريب منهم والبعيد. وهو سيغني في قلب المتحف بصوت مرهف آسر يخطف الأنفاس، مشكّلًا بذلك حواراً خلاقاً بين الصوت من جهة والفن المعماري والقطع الفنية المعروضة من جهة اخرى، في لقاء يبث الفرح في نفوس الجمهور ويعزز لديهم القيمة الصادقة للتسامح.

حمدان العبري (غناء)
بيتر دانييل أنتال وكاسينو سانتوس دي سا (جيتار)

وانغ لي
8 و9 نوفمبر2019


وانغ لي موسيقار من الصين يقيم حالياً في باريس، يتميز بعزفه الأنيق على آلة خاصة هي قيثارة الفك، وهي عبارة عن آلة موسيقية صغيرة يتم العزف عليها بواسطة الفم وتتميز بخلق الذبذبات المحددة مع التنوّع الواسع في النغمات الموسيقية.
يخلق وانغ، من خلال قدرته الفائقة على استحضار ذكريات طفولته والصور المرسومة في خياله بواسطة الأداء الموسيقي المبهر، أصواتًا فريدة عالمية تجعل كل زائر من زوار المتحف يغوص في أعماق عالمه الخاص المليء بالحنين والفرح.

وانغ لي (قيثارة الفك وناي كالاباش)

غيوار خان وفيورز خان وخاتو سابيرا
8 و 9 نوفمبر2019


تستمد موسيقى الأخوين غيوار وفيورز خان جمالها من التاريخ الثقافي والإرث الموسيقي العريق لراجاستان في الهند وذلك من خلال آلاتهما الموسيقية التقليدية. وتمتزج ألحان الموسيقى مع رقصة كالبيليا التي تؤديها الفنانة خاتو سابيرا. المشهدية الفريدة التي تقدمها رقصة راجستان الحسية التي عمّرت لألف عام هي تعبير مطلق عن الشهامة والثقافة الإيمائية، وهي مصدر للإلهام والروحانية بفضل أصوات تحلّق بالروح في فضاءات فنيّة تضعها في حوار مع القطع الفنّية المعروضة في المتحف مكونةً رابطة روحانية وثيقة بينهما.

غيوار خان وفيورز خان (كاماياتشا وغناء) خاتو سابيرا (رقصة كالبيليا)

رمضان حسن وإلهامي ميغالي
8 و9 نوفمبر2019


في عرض حيّ يستعيد أصالة الفن على ضفاف نهر النيل، تأخذ الفرقة الموسيقية المشهورة التي يقودها رمضان حسن الجمهور في رحلة تاريخية تلامس الحواس. هذه القصيدة المعروفة أيضاً باسم "ملحمة الهلالي"، تسرد قصة قبيلة بني هلال البدوية، وهي الوحيدة الباقية بحلتها الموسيقية الكاملة.

رمضان  حسن وإلهامي ميغالي (الغناء والموسيقى)

خليفة ناصر
8 و 9 نوفمبر2019


استمتع بغناء المغني الإماراتي خليفة ناصر بصوته الرائع
حظي الفنان العصامي والذي درس الموسيقى بنفسه بعدد كبير من المتابعين على وسائل التواصل الاجتماعي عقب انتشار مقاطع الفيديو التي يسجلها. وقد غدا واحداً من مشاهير الإمارات العربية المتحدة، حيث غنى على الهواء مباشرة في مختلف أنحاء الدولة بما في ذلك مشاركته في فعالية العد التنازلي لإكسبو ٢٠٢٠ في دبي.
في أغانيه، يلتقي الشرق بألحان الغرب، فيبدع بأدائه أغاني البوب والجاز والبلوز، ليسلّط الضوء على التنوع الذي تعيشه الإمارات العربية المتحدة.
وتوفّر الهندسة المعمارية الرائعة للمتحف المشهد المثالي للاستمتاع برسالة ناصر الفريدة وإيقاعات ألحانه المفعمة بالحياة.

خليفة ناصر (الغناء والموسيقى)

Mobile View None For an optimal experience please
rotate your device to portrait mode