Type a message Skip to main content

فن الحين 2021
جائزة ريتشارد ميل للفنون

في الذاكرة والزمان والمكان
18 نوفمبر 2021- 27 مارس 2022

فن الحين في الإمارات

كيف تضرب المتاحف جذورها في المكان الذي يحتضنها؟ وما هي المكانة التي يحتلها الفن المعاصر في سياق الإبداع الإنساني العالمي؟ تنصب هذه الأسئلة في جوهر معرض "فن الحين" السنوي الذي يُقام في متحف اللوفر أبوظبي.
كانت هذه النسخة الأولى للمعرض مفتوحة أمام الفنانين المقيمين لتقديم مقترحاتهم الفنّية التي تتمحور حول الذاكرة والزمان والمكان. وقد عملت لجنة الخبراء البارزين من مختلف أنحاء العالم على اختيار سبعة فنانين للمشاركة في المعرض الذي سيقام في رواق المتحف. سيتم اختيار فنان من بينه المختارين للفوز بجائزة ريتشارد ميل للفنون لعام 2021 والحصول على الجائزة النقدية وقدرها 50 ألف دولار أمريكي. يسلّط هذا المعرض، كما الجائزة الخاصة به، الضوء على المشهد الاستثنائي للفن المعاصر في دولة الإمارات العربية المتحدة. إذ يشكّل منصة للفنانين لتقديم فنّهم إلى العالم في مساحة يعبّرون من خلالها عن أنفسهم، مرسّخاً بذلك دور المتاحف في تقديم الأعمال الفنيّة التي تحتفي بالماضي وتتيح مساحة للتفاعل والتبادل حول الفن المعاصر.

تمثل مفاهيم الذاكرة والزمان والمكان محور الإطار السردي لمتحف اللوفر أبوظبي. إذ نرى في جميع أنحاء قاعات العرض كيف تلعب الذاكرة دوراً بارزًا في تشكيل الهوية الجماعية، مما يتيح المجال لسرد القصص، ويعطي حيّزاً للأفراد والمجتمعات لإيجاد ما تبحث عنه. تبدأ القصة التي يرويها متحف اللوفر أبوظبي من عصر ما قبل التاريخ وتستمر حتى يومنا هذا حيث يتسارع الوقت وتتقارب المسافات. ففي عالمنا المعاصر، حيث يلتقي الماضي بالحاضر والمستقبل، أصبحت العلاقة بين الذاكرة والمكان أكثر تعقيداً. لذا سيعالج الفنانون المختارون للمشاركة في النسخة الأولى من معرض "فن الحين" في اللوفر أبوظبي هذه المفاهيم وما يرافقها من أسئلة، حيث سيستكشف كلٌّ منهم عبر عمله الفنّي مسائل الذاكرة والانتماء والجغرافيا والهوية من خلال تفاعله الشخصي مع مناطق معينة. ولا بد من الإشارة إلى أن الفنانين المشاركين، وهم من المقيمين في الإمارات العربية المتحدة، يتمتعون بمكانة فريدة تمكّنهم من الإجابة على مثل هذه الأسئلة. إذ تحتفل الدولة باليوبيل الذهبي وبالتطورات الاستثنائية التي شهدتها خلال نصف قرن، مع الانتقال إلى المجتمع العالمي المعاصر. فالبيئة الجغرافية في دولة الإمارات يتميّز بهذا التحول، مما يرسم صورة فريدة من نوعها للمشهد الحضري الذي يشهد توسعاً سريعاً بخلفية تضم تضاريساً صحراوية صامتة. وهذه الرؤية هي نقطة مرجعية ثابتة للحياة في الدولة، تقدم لجميع المقيمين فيها تذكيراً بصرياً لامتداد الماضي نحو الحاضر، ولتلوّن الحاضر بألوان مستقبل قيد الإنشاء.

تعرّف إلى الفنانين المختارين للعام 2021


كريستيانا دي ماركي

كريستيانا دي ماركي هي فنانة بصرية وكاتبة، إيطالية/ لبنانية. عُرضت أعمالها على المستوى الدولي، وفي مجلات مثل "آرت آسيا والمحيط الهادئ"، و"منتدى الفن"، و"الممارسات المعاصرة"، و"آرتريبون"، و"كانفاس"، و"صحيفة الفن"، ومجلة "هاربرز بازار آرت آريبيا"، إلى جانب عرضها باستمرار على صفحات الصحافة العربية. حصلت على الإقامة في جامعة سينسيناتي، ومركز استوديو فيرمونت، وقرية الفنانين في ينشوان، والأكاديمية الوطنية للفنون الجميلة في هولندا، ومعهد سانتا في للفنون، وجامعة الفنون في فيلادلفيا. وفي العام 2015، حصلت دي ماركي على جائزة "بريميو أورا" الإيطالية، كما أنها خريجة برنامج منحة سلامة بنت حمدان للفنانين الناشئين.

لطيفة سعيد

لطيفة سعيد هي فنانة بصرية إماراتية تعمل بشكل رئيسي في الأعمال التركيبية والمنحوتات. شاركت في العديد من المعارض بما فيها: معرض "المجتمع والنقد الفني: منحة سلامة بنت حمدان للفنانين الناشئين 2018-19، الدفعة 6" ضمن فعاليات معرض 421 في أبوظبي عام 2019؛ و"صنع في تشكيل"، في معرض تشكيل في دبي عام 2015؛ و"كشف الشرق الأوسط"، في معرض دراي ووك في لندن عام 2014؛ و"قصائدها"، في متحف المرأة في دبي عام 2012؛ و"اهتزازات الداخل"، في معرض تشكيل في دبي عام 2008؛ و"تصورات"، في معرض الخط الثالث في دبي عام 2006.

ميس البيك

ميس البيك هي فنانة بصرية فلسطينية متعددة التخصصات، تتبلور أعمالها في فن الأداء والفيديو والأعمال التركيبية. هي خريجة برنامج منحة سلامة بنت حمدان للفنانين الناشئين. قدمت أول معرض فردي لها بعنوان "رسالة من تحت القدمين" في مركز تشكيل للفنون في دبي عام 2021، وشاركت في عدة معارض منها: "قلعة 0.8900"، في دارة الفنون، في الأردن عام 2019؛ و "قبل أن نُحْظَر"، في معرض هيليكس للفنون في بروكلين، و"صوت 2 أ"، في غاليري غراي نويز في دبي عام 2018؛ و"انتبه للمسافة" في تشكيل في دبي عام 2018، و"تغيير الإحداثيات + شخص آخر"، 1971- مركز للتصاميم في الشارقة بين عامي 2016 و2017.

محمد كاظم

محمد كاظم هو فنان بصري إماراتي يعمل في الفيديو والتصوير وفن الأداء. شارك مؤخراً في عدة معارض جماعية منها: "أحبك عاجلاً"، "فنّ جدّة 21,39"، عام 2020؛ و"لكن لا يمكننا رؤيتهم: تتبع مترو الأنفاق في الإمارات 1988 – 2008"، في معرض الفنون بجامعة نيويورك أبوظبي، و"العمل الإبداعي: الأداء، العملية، الحضور"، في متحف جوجنهايم أبوظبي عام 2017؛ و"لكن عاصفة تهب من الجنة: الفن المعاصر للشرق الأوسط وشمال أفريقيا"، في متحف جوجنهايم في نيويورك عام 2016. وفي عام 2013، مثّل الجناح الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة في بينالي البندقية الخامس والخمسين.

ناصر الزياني

ناصر الزياني هو فنان بصري بحريني. عُرضت أعماله في عدد من المعارض الجماعية منها: "قبلات من وراء الستارة" في متحف ماساتشوستس للفن المعاصر في نورث آدامز عام 2020؛ و"استحواذ الشباب"، في مركز جميل للفنون في دبي، الإمارات العربية المتحدة عام 2020؛ و"ترينالي الزجاج"، معرض سول كوفلر، بروفيدنس، 2019؛ و"___سكيبس"، معرض غيلمان، بروفيدنس، 2019؛ و"بَين"، في معرض 421 في أبوظبي عام 2017؛ و"تسقي البعيد، وتخلي القريب"، في الرواق في البحرين عام 2016. كما حصل الزياني على الإقامة الفنية "كازا وابي وآرت فيو" عام 2017، وإقامة "مؤسسة فيلا لينا" عام 2018، وإقامة "المجمّع الثقافي" في أبوظبي عام 2021.

طارق الغصين

طارق الغصين هو فنان بَصَري فلسطيني/ كويتي. في العام 2013، مثل جناح الوطني لدولة الكويت في بينالي البندقية الخامس والخمسين. تُعرض أعمال طارق الغصين ضمن مجموعات المقتنيات الفنية للعديد من المتاحف حول العالم، مثل متحف "سولومون أر جوجنهايم" في نيويورك؛ ومعرض "فرير ساكلر" في سميثسونيان، في واشنطن؛ ومتحف "فيكتوريا وألبرت" في لندن؛ و"المتحف البريطاني" في لندن؛ و"المتحف الملكي للتصوير الفوتوغرافي" في كوبنهاغن؛ و"متحف موري للفنون" في طوكيو؛ و"المتحف العربي للفن الحديث" في الدوحة، إلى جانب بينالي الشارقة، ومؤسسة أبوظبي للموسيقى والفنون، ومؤسسة بارجيل للفنون، ومركز جميل للفنون في الإمارات العربية المتحدة.

تاوس ماكاتشيفا

تاوس ماكاتشيفا هي فنانة بصرية روسية. نظمت العديد من العروض الفردية بما في ذلك: 4,224،92 سم2 من ديغا، في متحف الكانتون للفنون الجميلة في لوزان، عام 2020؛ و"جمعية شهادات الأبطال الخارقين"، في مؤسسة كاديست في باريس عام 2019؛ و"غرفة التخزين"، في متحف فان أبي، أيندهوفن، في هولندا عام 2018؛ و"السحابة فوق الجبل"، في متحف موسكو للفن الحديث في موسكو، عام 2017. كما عُرضت أعمالها أيضاً في مشاريع دولية كبرى مثل ترينالي يوكوهاما في العام 2020 و"بين الشمس والقمر"، بينالي لاهور الثاني (من تنسيق حور القاسمي) في عام 2020؛ و"حيث تجتمع المياه مع المياه الأخرى"، في بينالي ليون للفن المعاصر الخامس عشر في العام 2019، ومانيفستا 12 في العام 2018، وفيفا آرتي فيفا، في بينالي البندقية السابع والخمسين عام 2017.

نبذة عن ريتشارد ميل

يتشارك ريتشارد ميل واللوفر أبوظبي مبادئ التميّز في الابتكار والفن والإتقان. في هذا الإطار، ستُعيد جائزة ريتشارد ميل تحديد معايير الإبداع المعاصر، وذلك بهدف تقديم فرصة للفنانين الاستثنائيين لابتكار بعد جديد لقدراتهم الفنّية.لمزيد من المعلومات حول ريتشارد ميل، يُرجى زيارة richardmille.com.

Mobile View None For an optimal experience please
rotate your device to portrait mode