Type a message Skip to main content

"فن الحين 2022"

جائزة ريتشارد ميل للفنون

أيقونة. أيقوني

قريباً

تمثل الأيقونة كياناً مادياً وصورة ودلالة في آن واحد، كما أن سماتها المادية لا تقل أهميةً عما تمثله، ولكي يصبح العمل "أيقونياً" لابد أن يمثل ويجسد شيئاً فريداً لا تقيده حدود معينة، ولكنه ذو تأثير فوري. كما يتضمن استعراضاً مباشراً لعمل فنّي يشكل تجربة راقية، حيث يتصاعد تأثيرها من خلال عرضها عبر الوسائط الإعلامية.

كيف يساعدنا الفن المعاصر في إعادة التفكير في مفهوم الأيقونة الفنّية في القرن 21؟ وما الدور الذي يؤديه المتحف في صياغة ذلك المفهوم وإضفاء الصبغة الأيقونية للفن؟ يركز معرض "فن الحين" في نسخته الثانية تحت عنوان " أيقونة. أيقوني"، الذي يشمل تقديم جائزة فنية، على مثل هذه الأسئلة، حيث يعتزم المتحف الإجابة عن هذه الأسئلة احتفاءً بمرور خمس سنوات على فتح أبوابه أمام العالم.

ريم فضة - مديرة المجمع الثقافي

منسقة المعرض وعضوة لجنة التحكيم

ريم فضة

مديرة المجمع الثقافي

ريم فضة هي أمينة متحف ومؤرخة فنية تقيم في أبوظبي، عملت خلال الفترة من 2010 حتى 2016 في في متحف غوغنهايم أبوظبي، حيث شغلت منصب أمينة متحف مساعدة في مشروع فنون الشرق الأوسط، أما خلال الفترة من 2005 حتى 2007، فقد شغلت فضة منصب مدير الجمعية الفلسطينية للفن المعاصر (PACA) في رام الله، كما شغلت منصب مديرة الأكاديمية الدولية للفنون في فلسطين، رام الله، حيث أسهمت في تأسيسها.
وقد نظمت فضة العديد من المعارض الدولية والبيناليات، بما في ذلك الجناح الوطني السعودي، ومعرض البندقية التاسع والخمسين (2022)، ومعرض صحراء X العلا (2022)، وتحيا القدس، والمتحف الفلسطيني في بيرزيت (2017)، و"ما عاد حديثاً"، وهو مهرجان الفنون السادس في مراكش (2016)، والجناح الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة في المعرض الفني الدولي الخامس والخمسين - معرض البندقية (2013). كما حصلت ريم فضة على جائزة والتر هوبس الثامنة للإنجاز في مجال تقييم المعارض عام 2017، بالإضافة إلى عضويتها في ملتقى القادة العالميين الشباب في المنتدى الاقتصادي العالمي في عام 2019، وتشغل فضة حالياً منصب مديرة المجمع الثقافي والمناطق الثقافية في أبوظبي.

لجنة التقييم لعام 2022

سمو الشيخ زايد بن سلطان بن خلیفة آل نهيان، رئيس منصة "أ.ع.م اللامحدودة" وأحد كبار جامعي الأعمال الفنّية ورعاة مركز بومبیدو والمتحف البريطاني ومؤسسة الشارقة للفنون.

سمو الشيخ زايد بن سلطان بن خلیفة آل نهيان

رئيس منصة "أ.ع.م اللامحدودة" وأحد كبار جامعي الأعمال الفنّية ورعاة مركز بومبیدو والمتحف البريطاني ومؤسسة الشارقة للفنون.

نال سمو الشيخ زايد بن سلطان بن خليفة آل نهيان شهادة الماجستير مع مرتبة الشرف في الدراسات الشرق أوسطية والتاريخ الحديث في العام 2011 من جامعة سانت أندروز في اسكتلندا.

يترأس الشيخ زايد مجلس إدارة مؤسسة تحالف من أجل الاستدامة العالمية، فضلاً عن مشاركته في مجالس إدارة العديد من المؤسسات غير الربحية، مثل مؤسسة تحقيق أمينة - الإمارات العربية المتحدة.

كما يترأس مجلس أمناء مؤسسة الشيخ سلطان بن خليفة آل نهيان الإنسانية والعلمية، ومجلس أمناء جائزة سلطان بن خليفة آل نهيان العالمية للثلاسيميا.

الشيخ زايد هو من كبار رُعاة الفن وجامعي القطع الفنّية وهو مؤسس منصة "أ.ع. م. اللامحدودة" ورئيس مجلس إدارتها، وهي منصة تدعم الفنانين المحليين المقيمين في دولة الإمارات العربية المتحدة.

لا بد من الإشارة إلى أن الشيخ زايد هو أيضاً عضو مجلس إدارة المتحف البريطاني ومركز بومبيدو حيث يتولى مسؤولية عمليات اقتناء القطع الفنّية الشرق أوسطية.

كريستین ماسل

الناقدة الفنية وكبيرة أمناء المتحف الوطني للفنون الحديثة في مركز بومبیدو.

ولدت كريستين ماسيل في 13 فبراير 1969، وهي مؤرخة فنّية وأمينة متاحف وتراث فرنسية تشغل منصب مديرة إدارة الإبداع المعاصر والمستقبلي في المتحف الوطني للفن الحديث التي أسّستها مع انضمامها إلى فريق عمل مركز بومبيدو عام 2000.

في مركز بومبيدو، عملت كريستين ماسيل على تنسيق العديد من المعارض الفردية (لكلّ من ريموند هينز ونان غولدين وصوفي كال وفيليب بارينو وغابرييل أوروزكو وأنري سالا وفرانز ويست وتاكيسادا ماتسوتاني وإريكا فيرزوتي وجيريمي شاو) وغيرها من المعارض الجماعية ،بما في ذلك على سبيل المثال:

"Dionysiac" (2005)
"Airs de Paris, mutations dans la ville et la vie urbaine" (2007)
"Les Promesses du passé, l'art à l'Est de l'Europe" (2010)
"Danser sa vie" en 2011 avec Emma Lavigne
"Une Histoire - Art, architecture, design, des années 1980 à nos jours" (2014)
"Elles font l'abstraction" (2021))

وبفضل عملها كمنسقة للجناح البلجيكي في بينالي البندقية مع إريك دويكارتس (في العام 2007) وللجناح الفرنسي مع أنري سالا (في العام 2013)، تولّت كريستين ماسيل مهام المدير الفني في بينالي البندقية السابع والخمسين للفنون بعنوان "فيفا آرتي فيفا"(Viva Arte Viva) عام 2017.

إلى جانب ذلك، نشرت ماسيل العديد من المقالات والكتالوجات وسلّطت الضوء على مفهوم الوقت والعمل الفني في مقالها الصادر عام 2018 تحت عنوان " Le Temps pris" الذي أعادت دار النشر "فلاماريون" نشره في العام 2020.

 

كما لها مساهمات عدّة في مجلات مختلفة مثل"Artforum" و"Flashart"و"Parachute" و"Art Press" و"Parkett" و"Cahiers du Mnam" وغيرها، ودرّست أسس الفنّ المعاصر لمدّة 5 سنوات في مدرسة اللوفر (من العام 1997 إلى العام 2002)، في الوقت الذي شاركت فيه أيضاً في تأسيس العديد من الجمعيات التي تمحوت أعمالها حول مجالات الفنون المعاصرة مثل"Espace Blank" في باريس، و"AoN" في برلين، أو حتّى موسيقى التكنو والتراث مثل "Faste" في باريس.

كريستین ماسل، الناقدة الفنية وكبيرة أمناء المتحف الوطني للفنون الحديثة في مركز بومبیدو.

الدكتورة ثريا نجیم، مديرة إدارة المقتنيات الفنّية وأمناء المتحف والبحث العلمي في اللوفر أبوظبي.

الدكتورة ثريا نجیم

مديرة إدارة المقتنيات الفنّية وأمناء المتحف والبحث العلمي في اللوفر أبوظبي.

تشغل الدكتورة ثريا نجيم منذ العام 2018 منصب مديرة إدارة المقتنيات الفنية وأمناء المتحف والبحث العلمي في متحف اللوفر أبوظبي، وتشرف على استراتيجية المتحف العلمية وعمليات تطوير إطاره السردي، واستراتيجية اقتناء الأعمال الفنّية والبحث، بالإضافة إلى وضع برامج المعارض التي ينظمها المتحف. كما تحرص الدكتورة ثريا على المساهمة في تعليم أمناء المتاحف الشباب وتدريبهم. قبل تولي منصبها الحالي، كانت المنسقة الرئيسية للبرامج العلمية والثقافية للفنون الإسلامية وفنون العصور الوسطى في وكالة متاحف فرنسا.

بدأت الدكتورة نجيم مسيرتها المهنية في متحف اللوفر، وعملت منذ ذلك الحين في مؤسسات ثقافية كبرى، على غرار معهد العالم العربي والمتحف البريطاني. وكجزء من مشروع "اللوفر الكبير"، شاركت في افتتاح أولى قاعات قسم الفنون الإسلامية في المتحف، فضلاً عن عملها على أبرز معارض اللوفر والقصر الكبير. أعطت دروساً في مدرسة اللوفر لسنوات عدة لتترأس عام 2013 قسم تاريخ الفنون الإسلامية فيها.

تشغل الدكتورة ثريا نجيم منذ العام 2018 منصب مديرة إدارة المقتنيات الفنية وأمناء المتحف والبحث العلمي في متحف اللوفر أبوظبي. وتشرف على استراتيجية المتحف العلمية وعمليات تطوير إطاره السردي، واستراتيجية اقتناء الأعمال الفنّية والبحث، بالإضافة إلى وضع برامج المعارض التي ينظمها المتحف. كما تحرص الدكتورة ثريا على المساهمة في تعليم وتدريب أمناء المتاحف الشباب. قبل تولي منصبها الحالي، كانت المنسقة الرئيسية للبرامج العلمية والثقافية للفنون الإسلامية وفنون العصور الوسطى في وكالة متاحف فرنسا. بدأت الدكتورة نجيم مسيرتها المهنية في متحف اللوفر، وعملت منذ ذلك الحين في مؤسسات ثقافية كبرى، على غرار معهد العالم العربي والمتحف البريطاني. وكجزء من مشروع "اللوفر الكبير"، شاركت في افتتاح أولى قاعات قسم الفنون الإسلامية في المتحف، فضلاً عن عملها على أبرز معارض اللوفر والقصر الكبير. أعطت دروساً في مدرسة اللوفر لسنوات عدة لتترأس عام 2013 قسم تاريخ الفنون الإسلامية فيها. حصلت الدكتورة ثريا نجيم على درجة الدكتوراه في تاريخ الفن الإسلامي وعلوم الآثار، وشهادةٍ في دراسات المتاحف وعددٍ من شهادات الدبلوم في الأبحاث العُليا من مدرسة اللوفر في باريس وجامعة السوربون، كما درست الحضارة العربية الإسلامية في المعهد الوطني للغات والحضارات الشرقية (INALCO).

هلا وردة

المهندسة المعمارية مؤسسة مكتب "إتش دبلیو" المعماري وشريكة جان نوفیل التي قادت مشـروع اللوفر أبوظبي.

وُلدت المهندسة المعمارية هلا وردة في لبنان عام 1965 وتخرّجت من المدرسة الخاصة للهندسة المعمارية في باريس، حيث درست مع بول فيريلو، وبرنارد تشومي وجان نوفيل الذي عملت معه لأكثر من 20 عاماً.
في العام 2008، أسّست مكتبها "HW Architecture"، وواصلت تعاونها مع جان نوفيل في إطار شراكة متميّزة. كما تولّت مسؤولية تنفيذ مشروع "One New Change" في لندن عام 2010، إضافة إلى متحف اللوفر أبوظبي الذي قادت عملية تأسيسه منذ عام 2006 وحتّى تاريخ تسليمه عام 2017.
وفي العام 2016، فازت بمسابقة تهدف إلى إنشاء متحف جديد للفنّ الحديث والمعاصر في العاصمة بيروت، وهو متحف بيروت للفنون. كما اختيرت في العام 2018 لتصميم برج "لو ميرابو" في مدينة مرسيليا وهو حالياً قيد الإنشاء. في العام 2019، فازت مع جان نوفيل بمسابقة تصميم منتجع شرعان الذي يقع بالقرب من موقع العلا التاريخي في المملكة العربية السعودية.
إلى جانب ذلك، تتعاون وردة باستمرار مع فنّانين متعدّدين، للعمل على تفاصيل خاصة بمواقع البناء، مثل جوزيبي بينوني وإيتيل عدنان، ومؤخراً نان غولدن الذي عملت معها في إطار معرض المرئي وغير المرئي في قصر فرساي. وتؤدّي وردة دور منسّقة الجناح اللبناني في بينالي البندقية للهندسة المعمارية 2021 في إطار مشروع "سقف من أجل الصمت".

هلا وردة، المهندسة المعمارية مؤسسة مكتب "إتش دبلیو" المعماري وشريكة جان نوفیل التي قادت مشـروع اللوفر أبوظبي.

الفنانون المختارون للعام 2022

من المقرر الإعلان عن الفنانين المختارين في يوليو 2022. إذا كنت ترغب في المشاركة في النسخة الثانية من معرض


تقديم العرض
الدعوة لتقديم عروض المشاريع لعام 2022

نبذة عن ريتشارد ميل

ريتشارد ميل واللوفر أبوظبي قاما على مبادئ التميز في الابتكار والفن والإتقان والدراية في العمل. وقد جاءت جائزة ريتشارد ميل للفنون لتعيد تحديد معايير الإبداع المعاصر بغية إتاحة الفرصة للفنانين المبدعين لإطلاق العنان لإبداعهم ضمن بُعد جديد.
لمزيد من المعلومات حول ريتشارد ميل، يُرجى زيارة الموقع الإلكتروني richardmille.com.

Mobile View None For an optimal experience please
rotate your device to portrait mode