Type a message Skip to main content

"قصص البدايات" لدانابيل جوتيريز

دانابيل جوتيريز هي كاتبة حائزة على العديد من الجوائز، ولدت في الفلبين ونشأت في مانيلا والقاهرة وفيينا ومسقط. حازت على جائزة "ذا فلبينو تايمز" عن فئة فنان العام 2017، وأدرج اسمها على قائمة "إيلوسترادو" لأكثر 100 شخصية فلبينية مؤثرة في الخليج في العامين 2016 و2017، كما اختارتها شبكة المرأة الفلبينية عام 2018 كواحدة من أكثر 100 شخصية فلبينية مؤثرة في العالم. ألّفت دانابيل كتاب "أتوق لأكون نهرًا" (I Long To Be The River) و"إلى أن تأتي الأحلام" (& Until The Dreams Come).

ترجمة القصيدة: قصص البدايات

هكذا بدأت، وهنا حيث نبدأ.
هذه ليست حكاية آدم وحواء وليس ثمة أفعى في الحكاية،
لكن دعوني أخبركم قصة الخلق، تناقلها
أسلافنا، هل تذكرون؟ هل أخبروكم؟
دعوني أريكم جميع الطرقات التي قطعناها على الخريطة، ونحسب
المدن التي أبحرنا عبرها للوصول إلى هنا، حيث نحن الآن.
هل تذكرون من أين أتيتم؟
ذات مرة، لم تكن تلك قصة خيالية، ولكن ذات مكان،
خُلق البشر بدافع الحاجة،
وأسطورة الحجارة الرعدية التي سقطت
من السماء، نحن اختلقناها.
إن أغلقتم عيونكم بما يكفي، سوف تذكرون طعم القسوة وطعم الألفة،
تذكرون أن البقاء على قيد الحياة كان يتطلب شيئاً
أكثر من السرعة. سرعان ما أدرك الخلق
أنه لم يكن خالداً، لكنه يأمل أن يجمّل نفسه بعناية
بأوراق التين أو الذهب، حتى عند الموت. منذ خلقنا ونحن نبني
بيوتاً، ونبني نصباً تذكارية، ونرسم اللوحات، ونشيد منحوتات
تقترب من الكمال، ونلتقط صور السيلفي. رفعنا أيدينا للدعاء، أو انحنينا
في إجلال صلاة إلى الإله، طالبين السلام،
وراجين السعادة. وأصغى... أو لم يصغِ جيداً
في بعض الأحيان، ولم يجد استجداء الغفران والاستلقاء على الوجه
والأذرع الممدودة في الدعاء. ومع ذلك،
أردنا الطيران بجناحي إيكاروس إلى السماء، لذلك امتطينا الخيول،
وحلقنا في نهاية المطاف، وذاك الذي جاء بنا إلى هنا، انظروا حولكم،
انظروا إلى كل تلك الرغبات الفضولية، ودعوني أريكم
كيف يربط ما بيننا كل هذا- كيف رسمت ملامحنا مسارات الخريطة،
المسارات التي رسمت وجودنا في هذا المكان، رسمت أيضاً تحفة فنية -
أُطلق عليها اسم الإنسان، وكلفنا بالسير على حبل مشدود
من الأرض إلى السماء - من الولادة حتى الموت. اعتقد أسلافنا
ذات مرة أننا شُكّلنا من طين على عجلة الخزاف
تدور وتدور، كما يدور القمر حول الأرض
وهذه الصخرة حول الشمس. قرأت في مكان ما أننا جميعاً
مجرد غبار نجمي، يطفو في الفضاء. هذا الفضاء. هنا. نحن هنا،
وكنا هنا، نحاول جمع قطع الأحجية كلها
مع القرائن التي تركها أولئك الذين ساروا على هذا المكان من قبل -
لم يكن الأمر سهلاً لأننا حاولنا أن نشق طريقنا إلى السماء
لكن عدنا أدراجنا مجبرون. ها نحن هنا، بين الأطلال،
الأطلالُ هي كل ما علينا أن نتذكر لندرك كيف ولدنا،
كيف عشنا، كيف عشقنا، كيف كتبنا، وكيف صنعنا.
وأراهن أنكم متحمسون، تتساءلون عن
أي شيء أتحدث، أراهن أني أثرت فضولكم، وترغبون،
تأملون حلّ اللغز بأنفسكم، وتتعجبون وتدهشون.
كما ترون، هكذا بدأنا. هنا حيث نبدأ.

القصيدة من تأليف: دانابيل جوتيريز

تم تقديم هذه القصيدة في إطار برنامج "وقع الكلمات" الذي عمل على تنسيقه دوريان روجرز

Mobile View None For an optimal experience please
rotate your device to portrait mode