Type a message Skip to main content

"القوى العٌظمى الأولى" لقطوف يحيى

قطوف يحيى هي شاعرة وكاتبة سودانية شاركت في تأسيس فعالية "باك يارد بويتري" للإلقاء الشعري في مدينة أبوظبي، كما أطلقت مبادرة "لوكال" وهي مبادرة سودانية تهدف لتنمية المواهب الوطنية. وتتمتع قطوف بشغف كبير تجاه إشراك المجتمع في اكتشاف قوة الكتابة.

ترجمة القصيدة: القوى العٌظمى الأولى

القوى العظمى الأولى
تقول الأسطورة إن النيل خارطة طريق للحياة الآخرة،
حابي هو الإله الذي يقودها،
إيزيس، الآلهة الساحرة، أعادت زوجها أوزوريس - الذي مات في النيل، لتنجب أطفالاً مقدسين.
يقولون الموت يطرق كل باب ولكن النيل يمزق المنزل إرباً ويأخذ الأطفال.

يقول النيل إنه يصنع الطمي الأسود من عظام بيضاء
يقول إن امرأة سحبت منه إلهاً مرةً وهو يركض منذ ذلك الحين
يقول إن أوزوريس أخبره أنه لا يجوز عبور الماء
وقال إن تنادي الإله باسم حابي لا يعني أنه لن يغضب

يقول
نادني الحارس، أو الراعي،
نادني حارس البوابة، أو الجسر،
اصنع قارباً، بلل أجسامك بالنصوص المقدسة وأرسلها صوب الشمال
في وقت سابق من هذا العام، اختطف النيل 22 طفلاً من فم الغد وغاص بهم في
جوف بطنه الهائل الجائع.
هذه حكاية قديمة قدم الزمن
عندما يهجم النهر ليسلب منزلك، لا يأتي خالي الوفاض
يجلب سلالاً من الفاكهة والتين، ويجلب رياحاً ناعمة هدية لليل وأشجار الجميز
يقدم لك أرضاً ناعمة وأرضك
عندما يخبرك النيل أنه يحبك، اهرب.
هذه حكاية قديمة قدم الزمن، ولاؤنا يعود لقرون من عهد التكوين

يغلق أسلافي عيونهم ويثقون في الماء ليحملهم إلى المنزل
عندما أكون بعيداً وحيداً، أغمض عيني وأمشي صوب الماء وأثق بأنه سيمنحني شعور العودة إلى منزلي
لف أجدادي الموتى في ملاءات بيضاء وصلاة
كل صباح، يلف والدي رأسه بقماشة بيضاء ويقفل بابه،
ويصلي
لربما صادفه الموت.
صنع أجدادي الكلمة
حفروا اللغة على الحجر والعظام وعلى الطوب وعلى أي شيء يعيد لها الحياة
كتبوا اسمهم على صفحات التاريخ
رمسيس
توت
بعنخي
طهارقة
أماني شاخيتي، أتساءل في بعض الأحيان إن كانوا يعرفون أنك سوداء
هل عرفوا أنك امرأة بما يكفي للتخلف عن الركب
أن يسافر اسمك في رحلة أبعد من جسمك
أن تموتي مخلصةً ويتذكرك النيل فقط.

القصيدة من تأليف: قطوف يحيى

تم تقديم هذه القصيدة في إطار برنامج "وقع الكلمات" الذي عمل على تنسيقه دوريان روجرز

Mobile View None For an optimal experience please
rotate your device to portrait mode